اشترك بالقائمة البريدية للمدونة وستصلك رسالة علي بريدك قم بتأكيده

أهم مواقع تحميل الكتب.. لمن يحب أن يقرأ

 أهم مواقع تحميل الكتب.. لمن يحب أن يقرأ
    تعتبر زوجتك ان هدية الكتاب من أسوأ وأكثر الهدايا مللاً. لذا تجنب هذا النوع من الهدايا واعتم لأن تحاكي شغفها وفاجئها بهدية مميزة، بدلاً من أن تلمّح لها بأن تتثقّف وتقرأ.
    المعاناة وبعد المسافات وعدم القدرة على الوصول إلى أماكن الثقافة المتخصصة وفي القلب منها المكتبات، كلها كانت مبررات قد يتحجج بها البعض لتبرير عدم قدرته على القراءة أو إقباله عليها.
    ولكن حاليا، كل هذه المبررات والحجج دخلت إلى مقبرة لن تقوم منها أبدا، فما كان صعبا قديما أصبح سهلا، ولكن بشرط أن تتحلى بالإرادة والرغبة في القراءة، وأن تملك القدرة على تنظيم الوقت وحسن توظيف الأدوات التي بين يديك لتحصل على القسط الثقافي الذي تريده لنفسك.
    فنحن في زمن أصبح كل ما تريده في متناول يديك، وفي القلب منها الكتب التي لم تعد مكلفة، بل ويمكن القول إنها أصبحت تحاصرنا من كل جانب، وأصبحت بين يديك بضغطة زر واحدة.
    فبضغطة واحدة تنفتح أمامك منابع الثقافة، ما بين مواقع إلكترونية، ومكتبات عالمية ومحلية، فحدود الزمان والمكان انتفت تماما، فبإمكانك الآن أن تدخل مكتبة الكونجرس الأمريكي وأنت في قلب منزلك.. فهل لا زلت تتعلل ببعد المسافات وقلة ذات اليد؟!.
    نحن في عصر الانفجار المعرفي الذي تتناثر شظاياه لتطول كل بقعة على الأرض، كل ما عليك هو أن تحمي نفسك من شظاياه الضارة.
    ومن أبرز ما منحته التكنولوجيا الجديدة في العالم، هو أن الثقافة لم تعد تشكل عبئا مكانيا، فهناك "مساحات تخزين" إلكترونية تساعدك على الاحتفاظ بعشرات الآلاف من الكتب والمخطوطات والصور والأفلام الوثائقية والتعليمية دون أن تستحوذ على أية مساحة داخل شقتك.
    كما أن التثقيف الذاتي لم يعد شرطه الوحيد هو الإقبال على شراء السلعة الثقافية، بل بإمكانك الآن قراءة آلاف الكتب، دون أن تتكبد عناء شراءها، فيكفيك فقط الدخول إلى المكتبات العالمية والمواقع الإلكترونية المتخصصة في الثقافة لتقرأ عليها ما تريد.
    واستشهادا على ذلك، بإمكانك الولوج إلى المواقع والمكتبات التالية لتأخذ منها ما تريد، ومن بين هذه المواقع والمكتبات:
    1 - مكتبة الكونجرس:
    هي أكبر مكتبات العالم، تقع في العاصمة الأمريكية واشنطن تضم 130 مليون مادة مختلفة، منها 29 مليون كتاب، ومواد مطبوعة بـ 460 لغة، وأكثر من 58 مليون وثيقة، كما تضم أكبر مرجع في العالم للمواد القانونية، والخرائط، والأفلام، وحتى المعزوفات الموسيقية.
    2- المكتبة البريطانية بلندن:
    إحدى أهم مراكز البحث المكتبية في العالم، فهي واحدة من أكبر المكتبات عالميا من حيث حجم محتوياتها، حيث تضم نحو 150 مليون عنوان من كل اللغات،  سواء المطبوعة أو الرقمية، مثل الكتب والمخطوطات والرسومات والمجلات والجرائد والتسجيلات الصوتية والتسجيلات الموسيقية والفيديوهات وبراءات الاختراع والخرائط والطوابع وقواعد البيانات وغيره.
    تحتوي المكتبة على أكثر من 14 مليون كتاب منها العديد من الوثائق التاريخية، وتتسلم المكتبة نسخًا من كل الكتب المنتجة في بريطانيا وأيرلندا سنويا.
    3- المكتبة الوطنية الصينية:
    هي أكبر مكتبة في آسيا وتجمع 26 مليون نسخة من الكتب، و هي عبارة عن بناء ضخم يتكون من 3 طوابق تحت الأرض و19 طابقًا، وفيها 3500 قطعة من العظام المنقوش عليها كتابات هيروغليفية و6,1 مليون كتاب كلاسيكي بالخرز النافر وأكثر من 1000 مجلد من كتب التراث، بالإضافة إلى 12 مليون نسخة من الكتب والمجلات الأجنبية وعشرات من قواعد المعلومات الإلكترونية التي تتجدد محتوياتها دائمًا.
    الأهم لك أن تمتلك حدس التوظيف الراقي لأدواتك الثقافية، حتى تكتسب معارف جديدة، وتنعم نفسك بالتسلية المفيدة، وتقتل وحدتك بالانفتاح على العالم.
    أغسطس 2015
    4- المكتبة الوطنية في كندا:
    يقع مقرها في مدينة أوتاوا بكندا، وهي مكتبة حديثة نسبيًا حيث تأسست عام 1953 وتحتوي على ما يقرب من 19 مليون كتاب وتهدف بشكل أساسي إلى أرشفة وحفظ الوثائق والنصوص.
    5- مكتبة جامعة هارفارد:
    أقدم مكتبة في الولايات المتحدة، وأكبر مكتبة جامعية في العالم، تم إنشاؤها عام 1836 بـ400 كتاب فقط بينما يصل عدد كتبها الآن إلى 13 مليون كتاب موزعة على أكثر من 90 جناحًا داخل المكتبة.
    6- مكتبة جامعة فرجينيا كومنولث:
    وهي تعد من أفضل المكتبات الأكاديمية في العالم، وتتميز بنظام بحثي قوي وتصميم مريح للنظر، وتتوفر على خدمات ممتازة، تضم مصادر أكاديمية للمعلومات وأرشيفًا هائلًا من الكتب، ويمكنك الاستفادة من بعض خدماتها دون قيد أو شرط.
    الثقافة لم تعد تشكل عبئا مكانيا، فهناك مساحات تخزين إلكترونية تساعدك على الاحتفاظ بعشرات الآلاف من الكتب
    أغسطس 2015
    7- مكتبة الجامعة الإسلامية بغزة:
    وهي مكتبة تابعة للجامعة الإسلامية في قطاع غزة الفلسطيني، ومعروف عنها جودة تعليمها، وتتضمن المكتبة بنية قوية سواء في شقها الإلكتروني أو الورقي،  وتغطي مختلف المعارف العلمية في كل المجالات.
    8- مكتبة الملك فهد الوطنية:
    تتبع جامعة الملك فهد الوطنية، تقوم بتنظيم وتوثيق الأعمال الفكرية والتعريف بها، كما تعمل على اقتناء مختلف المواد الفكرية لتوفيرها للطلاب والباحثين، وتتميز باحتوائها على كتب التراث والمخطوطات والمصورات النادرة والمطبوعات والوثائق المنتقاة، إذا كنت تحتاج معلومات أو كتب معينة لتكمل بحثك أو رسالتك الأكاديمية، فما عليك سوى ملء استمارة إلكترونية وإرسالها لإدارة موقع المكتبة.
    9- المكتبة الرقمية السعودية:
    وهي تتبع وزارة التعليم العالي وتم إنشاؤها لتوفير خدمات معلوماتية متطورة، إضافة إلى إتاحة مصادر المعلومات الإلكترونية، حيث تحتوي على ما يقارب 180000 ألف كتاب إلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية و70000 ألف من دوريات إلكترونية ورسائل جامعية وبحوث ومؤتمرات في شتى التخصصات العلمية بمختلف أشكالها باللغتين العربية والإنجليزية، وتتميز المكتبة بنظام أرشفة يمكنك من الإبحار داخلها بسهولة.
    10 - مكتبة جامعة الإمارات العربية المتحدة:
    تتبع جامعة الإمارت العربية المتحدة، وتعتبر المكتبة بوابة للحصول على مجموعة واسعة من المصادر والخدمات مجتمعة تهم الأكاديميين خصوصا، وذلك فيما يتعلق بدعم التعلم والتدريس والبحث العلمي في المجتمع الجامعي. وتقوم المكتبة بتوفير خدمات بحثية نوعية جيدة بما في ذلك المصادر، وتهدف إلى تلبية الاحتياجات من المعلومات والبرامج الأكاديمية المتنوعة.
    إذا كنت تحتاج إلى مواد أكاديمية معينة أو مصادر معلومات أو حتى كتب، فلا تتردد، ينبغي عليك فقط تعبئة استمارة على موقع المكتبة، حيث توثق ما توده من معلومات وترسله مباشرة.
    مواقع إلكترونية
    يضاف إلى ما سبق من مكتبات، مجموعة من المواقع الإلكترونية والأدوات التي قد تكون مفيدة لمن يبحث عن الثقافة ويهتم بالقراءة، ومن بين هذه المواقع ما يلي:
    1- موقع جود ريدز:
    موقع يساعدك على اختيار الكتاب المناسب، حيث يحتوي على صفحة خاصة لكل كتاب يمكنك من خلالها مطالعة تقييمات أصدقائك وتعليقاتهم على أي كتاب تنوي قراءته وهو ما يساعدك على اتخاذ قرار قراءة كتاب بعينه من عدمه بناء على تقييمات الآخرين، ويتميز بكثرة مستخدميه العرب، وبالتالي فهو يحتوي على صفحات لأغلب الكتب العربية المهمة، كما يوفر لك الموقع خدمة التواصل مع المؤلف مباشرة.
    2- موقع أبجد:
    شبكة اجتماعية عربية تأسست في يونيو عام 2012 وعدد أعضاءها حاليا أكثر من 40 ألف مشارك عربي، يشاهدون أكثر من 300 ألف صفحة شهريا، ويتيح خدمات صناعة وترتيب مكتبتك الخاصة إلى تقييمات الكتب وكتابة التقارير النقدية والمراجعات وإضافة صفحات لكتب جديدة لم ترها في الموقع، كما يوفر أبجد ميزة خاصة وهو قيامه بتقديم قائمة ترشيحات من 10 كتب في كل مجال من مجالات القراءة.
    3- موقع ومحرك بحث "الكتب":
    وهو موقع إلكتروني ومحرك بحث عربي متقدم خاص بالكتب الإلكترونية يتيح للمستخدمين البحث في أكثر من 120 ألف كتاب عربي في مختلف المجالات جاهزة للتحميل، هذا بالإضافة إلى كتب صوتية موجهة للأشخاص المكفوفين.
    ما كان صعبا قديما أصبح سهلا، ولكن بشرط أن تتحلى بالإرادة والرغبة في القراءة، وأن تملك القدرة على تنظيم الوقت وحسن توظيف الأدوات التي بين يديك
    أغسطس 2015
    4 - موقع كتابي:
    موقع ضخم يضم عشرات الآلاف من الكتب في مختلف علوم المعرفة، ويتميز الموقع بحسن تصنيف الكتب وتوزيعها بشكل يجعل من الوصول إلى الكتاب المطلوب أمرا سهلا ويسيرا.
    5- موقع مكتبة الإسكندرية:
    يتيح لمتصفحيه إمكانية تحميل أكثر من 20 ألف كتاب بروابط مباشرة، ويتميز الموقع بسهولة التصنيف وإمكانية الوصول إلى الكتاب المطلوب بمنتهى السهولة واليسر.
    6- موقع مدينة الكتب:
    موقع يضم مئات الآلاف من الكتب العربية والأجنبية، ويتيح تحميل الكتب لكل المستخدمين، ويتميز باحتواءه على عشرات الآلاف من العناوين والكتب المهمة التي تهم الجميع، كما يحتوي على كتب إلكترونية وأخرى صوتية.
    الكتب الصوتية
    وهناك أيضا بعض المواقع الإلكترونية لتحميل الكتب الصوتية، الروايات، وكذلك الأعمال العالمية سواء كانت باللغة العربية أم بلغات أخرى، ومن هذه المواقع:
    1- الكتاب المسموع:
    موقع تم إنشاؤه لتوفير الكُتب الصوتية المسمُوعة، بهدف نشر الثقافة والمعرفة للنهوض بالعالم العربي. يضُم الموقع مجموعة من الكُتب المتنوعة، التاريخية والإسلامية، وكُتب السياسة والفكر، الدواوين والأشعار، وكذلك الروايات والمسرحيات، بالإضافة إلى الكُتب العلمية والأفلام الوثائقية.
    2- أقرأ لي:
    وهي منصة تهدف لنشر المعرفة عن طريق توفير محتوى عربي مسموع، يُمكنك الاستماع إلى مقالات وتقارير العديد من الكُتاب، بالإضافة إلى الأخبار اليومية، والمعلومات الثقافية والتكنولوجية، وكذلك العديد من الكُتب العربية المُختلفة.
    التثقيف الذاتي لم يعد شرطه الوحيد هو الإقبال على شراء السلعة الثقافية، بل بإمكانك الآن قراءة آلاف الكتب، دون أن تتكبد عناء شراءها
    أغسطس 2015
    حقيقة نحن أصبحا نعيش في عصر الانفجار المعرفي، الذي تتناثر شظاياه لتطول كل بقعة على الأرض، كل ما عليك هو أن تحمي نفسك من شظايا الثقافة الضارة، وأن تمتلك حدس التوظيف الراقي لأدواتك الثقافية، حتى تكتسب معارف جديدة، وتنعم نفسك بالتسلية المفيدة، وتقتل وحدتك بالانفتاح على العالم.

    إرسال تعليق