اشترك بالقائمة البريدية للمدونة وستصلك رسالة علي بريدك قم بتأكيده

تغيير شخصيتك للأفضل - كيف تصنع نفسك من جديد

تغيير شخصيتك للأفضل - كيف تصنع نفسك من جديد
    إذا كنت تريد تغيير شخصيتك للأفضل ،فأنت مدعو لقراءة هذا المقال .. سأدلك على ٥ خطوات رائعة وفعالة لتتعلم كيف تصنع نفسك من جديد..
    راقب نفسك

    أول خطوة في رحلة تغيير شخصيتك للأفضل، هى أن تراقب ذاتك، أن تراقب أفعالك وتصرفاتك، البسيط منها والكبير، المراقبة ستجعلك تلاحظ كل الأمور، وتتعرف على نفسك بشكل أعمق، ستفهم كيف تتصرف مع الآخرين، ومتى تتصرف بسوء أو بطريقة جيدة، راقب نفسك ودوّن أفعالك على ورقة حتى لا تنسى شيئًا، هذه الخطوة هى الأهم فحتى في مجال العلوم، يقوم العلماء بمراقبة أي ظاهرة أو حدث قبل وضع النظريات، لأن المراقبة تعطي للإنسان تصور عام عن الحدث، يساعده في فهمه وإدراكه.
    تخلص من السلبيات

    بعدما قمت بتسجيل أو تدوين كل أفعالك، الآن تأتي مرحلة رصد السلبيات، قم بفصل أفعالك وتصرفاتك السلبية عن الأفعال الجيدة، واكتب كل صفاتك أو عاداتك السيئة التي لاحظتها في نفسك في صفحة منفصلة، ثم قم بترتيب هذه العادات من السيء للأسوأ، من السهل التخلص منه للأصعب ولنبدأ بالسهل، ضع خطة للتخلص من كل عادة من هذه العادات السلبية، لا يهم الوقت هنا طال أو قصر، المهم هو أن تقوم بتحرير نفسك من هذه السلوكيات السيئة للأبد، ابدأ بالسهل ولا تنس أن التدرج في الأمور هو الطريق الصحيح، لا تصعب علي نفسك الأمر وتجعله كما لو كان تحدي أو سباق، لا نحن لسنا في سباق هنا، إنها رحلتك لصنع نفسك من جديد و تغيير شخصيتك للأفضل ، فاستمتع بكل لحظة فيها وكن صادقًا مع نفسك.
    ازرع الايجابيات

    كما فعلنا مع الصفات السلبية، الأمر ذاته سنفعله هنا مع الإيجابيات، إلى جانب الأمور الايجابية التي لاحظتها في نفسك، ضع عادات ايجابية جديدة تريد أن تزرعها في نفسك، أو حتى مهارات أو صفات تريد اكتسابها، وقم بجدولتها ضمن وقت محدد، وليكن الوقت طويل فاكتساب عادة جديدة يحتاج وقتًا، لا تستعجل الأمور حتى لا تجد نفسك في النهاية لم تتعلم أو تكتسب أي شيء.
    كن صبورا

    أهم شيء هنا في رحلة تغيير شخصيتك للأفضل الصبر، لابد أن تكون صبورا مع نفسك، سواء في حالة التخلص من السلبيات، أو حتى اكتساب العادات الايجابية أو تعلم مهارات جديدة، هى رحلة لتطوير ذاتك وشخصيتك، اجعلها رحلة ممتعة مهما كانت شاقة، هذا الجهد الذي تبذله ستلمس نتائج مبهرة له، بشرط أن تكون صبورًا ولا تستعجل النتائج، لابد من الوقت فأنت تصنع نفسك من جديد ..
    لا تبحث عن الكمال اسعى له

    معظمنا يقضي حياته في البحث عن الكمال، وكأن الكمال وصفة سحرية أو كنز سنجده في مكان ما، أولًا عليك إدراك شيء ما في رحلة تغيير شخصيتك للأفضل، وهو أن لا أحد يصل للكمال، هو مجرد مرحلة تحفزنا للسعي لها، لكن لا أحد يصل له، لأنه ببساطة إذا وصلت للكمال ستنتهي حياتك، فالحياة هى رحلة تعلم مستمرة لا تتوقف، كل يوم نتعلم شيء جديد، كل يوم نخطئ ونتعلم من الأخطاء، نجرب ونختبر ونكتشف أشياء، نحن مجبولون على التجدد كل يوم بل وكل لحظة، الوصول للكمال هو نقطة موت بالنسبة لنا نحن البشر.
    المصدر : المطور السوداني

    إرسال تعليق