دبلوماسي أمريكي: لا توجه لاستقبال أي مسؤول بـ(العسكري)

دبلوماسي أمريكي: لا توجه لاستقبال أي مسؤول بـ(العسكري)
    أكد الدبلوماسي الأمريكي من أصل سوداني د. محي الدين عمر، عدم صحة المعلومات المتداولة عن رحلة مدير جهاز الأمن السابق “قوش” إلى أمريكا ولقائه مسؤولين في الحكومة الأمريكية، ونفى وجود أي توجه حالياً لدى دوائر صنع القرار بواشنطن لاستقبال أي مسؤول في المجلس العسكري وذلك رداً على أنباء عن زيارة مزمعة للبرهان إلى واشنطن.
    وأشار عمر، إلى القرار 188 الصادر عن مجلس الشيوخ الأمريكي بخصوص السودان والذي صدر بتاريخ ٢٢ مايو ويلزم وزارة الخارجية والبيت الأبيض بعدم الاعتراف بالمجلس العسكري حتى قيامه بتسليم السلطة إلى المدنيين إضافة لبنود أخرى تتعلق بالمساعدات الأمريكية للسودان. وسبق ذلك القرار اجتماع في ١٧ مايو دعت إليه الخارجية الأمريكية وشاركت فيه أثيوبيا وممثل دول “الترويكا” ومجلس الأمن لمناقشة التطورات في السودان وخلص الاجتماع إلى الاتفاق على صيغة قرار تدعم التحول الديمقراطي في السودان.
    من جانبه علق مصدر في الخارجية السودانية – فضل حجب اسمه – حسب صحيفة الجريدة على القرار ١٨٨ الصادر عن مجلس الشيوخ بأنه حسم الجدال حول مدى جدية الحكومة الأمريكية وقرارها بالتحول السياسي السلمي للسلطة المدنية بالخرطوم، وقلل من تأثير الزيارات الخارجية لبرهان ونائبه ووصفها بأنها محاولات لكسر القرار بمساندة ودعم حلفاء أمريكا بالمنطقة العربية.

    إرسال تعليق