وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات جامعية

وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات جامعية

وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات جامعية





الوظائف المرموقة، كيف تلتحق بالمهن التي لا تحتاج شهادة جامعية، وظائف لا تحتاج إلى شهادات جامعية، وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات
وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات جامعية ، على الرغم من أهمية الحصول على العلم والمعرفة وتوثيق ذلك عبر بعض الشهادات الأكاديمية والجامعية؛ إلا أن الفرصة لا زالت سانحة أمام الأشخاص الذين لم يتمكنوا من الحصول على شهادة جامعية للالتحاق ببعض المهن الهامة والمرموقة؛ ولذلك، سوف نُلقي الضوء عبر هذا المقال بموقع Sudan4 على أهم المهن المرموقة التي يُمكن الالتحاق بها دون الحاجة إلى دراسة تخصصية جامعية وطرق الالتحاق بها أيضًا.

الوظائف المرموقة

في البداية؛ تُجدر الإشارة إلى أن كلمة الوظائف المرموقة تشمل كل من الوظائف التي تحتاج إلى دراسة جامعية تخصصية وإلى الوظائف التي لا تشترط تخصصات مُحددة ولا تتطلب سوى المهارة فقط؛ فمهنة الطب وكذلك مهنة الهندسة ومهنة المحاماة وغيرهم وظائف مرموقة ولكنها تتطلب قدر وافي من الدراسة والتدريب من أجل العمل بها، في حين أن وظيفة مطوري الويب والمبرمجين وغيرها من الوظائف لا تتطلب شهادات جامعية في التخصص وهي في نفس الوقت تُعد أيضًا من الوظائف المرموقة والمربحة.

وظائف مرموقة لا تحتاج إلى شهادات جامعية

والآن؛ دعونا نتعرف على أهم الوظائف التي لا تحتاج إلى شهادات جامعية وإنما تعتمد على الخبرة والكفاءة والمهارة فقط:

وظيفة المبرمج

لا يتطلب العمل في مجال البرمجة شهادات جامعية؛ وإنما في نفس الوقت يتطلب قدر غير عادي من المهارة والذكاء والخبرة من أجل العمل به، وتُعد هذه الوظيفة من أهم الوظائف التي يتزايد الإقبال على طلبها بشكل كبير في الوقت الحالي، وهي أيضًا من الوظائف التي تتمتع بمستقبل كبير، وعند رغبة أحد المستخدمين في الحصول على خدمات البرمجة؛ فهو هنا لا يكون في حاجة إلى حصول المبرمج على شهادة جامعية بقدر حاجته إلى مُبرمج ذو كفاءة ومهارة واحتراف.

التدوين والتحرير الإلكتروني

التدوين والتحرير الإلكتروني بالعديد من مواقع الويب اليوم قائم على تقديم محتوي حصري وجيد يجذب الزوار؛ وهنا لا يبحث صاحب الموقع عن تخصص وشهادة جامعية من أجل الحصول على المقالات والتدوينات؛ وإنما يكون الفيصل هنا هو الدقة والمهارة وسلامة اللغة والسرعة في الإنجاز؛ وهي مهارات تتطلب الموهبة قبل أن تتطلب الشهادة الجامعية.

المُصمم

كما أن مهنة المُصمم أيضًا تُعتبر من الوظائف الهامة والمربحة والتي لا تتطلب أيضًا دراسة أكاديمية أو شهادة جامعية، حيث أن هذه المهنة قائمة في الأساس على الحس الفني والموهبة لدى المصمم، وقدرته على استخدام برامج التصميم الإلكترونية بفن واحتراف لتقديم أجمل وأدق التصميمات.

وظيفة مدير المبيعات

وظيفة مدير المبيعات ليست من الوظائف التي تتطلب الحصول على شهادة جامعية أيضًا؛ بل قد يلتحق بها بعض الأشخاص الحاصلين على الثانوية العامة فحسب؛ كما أنها تعتمد على مدى اللباقة في الحديث والأسلوب الجيد مع العملاء والمظهر الحسن ، وتلك المواصفات لا تتطلب بالضرورة الحصول على شهادة جامعية في تخصص بذاته وإنما تعتمد على المهارات والفروق الفردية بين شخص وآخر.

إدارة المشاريع

كما أن العديد من الأشخاص الذين لم يحصلوا على شهادات جامعية قد تمكنوا من أن يُصبحوا من أكبر أثرياء العالم من خلال إدارتهم لمشاريع كبيرة وناجحة اعتمدوا بها على مهارة التواصل مع الآخرين وتقديم منتجات وخدمات فريدة ومميزة، وقد يظن البعض أن هذه الوظيفة تتطلب بالضرورة وجود رأس مال كبير من أجل إقامة مشروع خاص؛ ولكن هذا الاعتقاد خاطئ؛ حيث أن الكثير من الأشخاص قد تمكنوا من بدء مشاريع صغيرة بالاعتماد على وسائل بسيطة؛ ولكن المهارة والذكاء جعلت المشاريع الصغيرة تتحول مع الوقت إلى مشاريع ضخمة هي الأكبر على مستوى العالم.
ومن أبرز الأمثلة على ذلك بيل جيتس الذي تفرغ لإنشاء شركة مايكروسوفت وترك الدراسة في جامعة هارفارد، ولم يستكمل مارك زوكربيرج مالك موقع فيس بوك كذلك دراسته الجامعية.

الطيار التجاري

كما أن مهنة الطيار التجاري والخاص لا تتطلب الحصول على شهادة جامعية، وإنما هي فقط تتطلب الالتحاق بإحدى مدارس الطيران أو من خلال تلقي التدريبات على يد مُعلم طيران خصوصي معتمد من أجل الحصول على رخصة الطيران؛ وتعد هذه المهنة من أهم المهن المربحة والتي لا تتطلب سوى اكتساب بعض المهارات، واجتياز الاختبارات الصحية، وتحقيق عدد من ساعات الطيران، والإلمام بـ اللغة الإنجليزية وغيرها من المهارات الأخرى، ولكن تكلفة التعلم والالتحاق بمدارس الطيران تكون كبيرة.

مدراء النقل والتوزيع والتخزين

كما أن وظيفة مدير النقل أو مدير تخزين وتوزيع البضائع والمنتجات وغيرها لا تتطلب الحصول على شهادة جامعية؛ وإنما تحتاج إلى وجود قدر كبير من الخبرة في هذا المجال من أجل التمكن من إدارة تلك المهام بشكل احترافي، وعلى الرغم أن هذه المهنة في البلدان العربية لا يلتحق بها بنسبة كبيرة إلّا الحاصلين على مؤهلات عليا؛ إلا أن الكثير من البلدان الأوروبية أصبحت تتغاضى عن هذا الشرط وتطلب فقط توافر الخبرة وشهادة الثانوية العامة.

يوتيوبر

هذه المهنة من المهن الحديثة نوعًا ما التي تنامت بشكل كبير جدًا خلال الفترة الماضية وما زالت في تنامي وتزايد مستمر؛ حتى أنها قد أصبحت مصدر لتحقيق مبالغ طائلة بسهولة فائقة للكثير من الأشخاص؛ حيث أن هذه المهنة لا تتطلب إلّا توافر القدرة على إدارة قنوات اليوتيوب إلى جانب تقديم مقاطع فيديو حصرية تجذب الزوار والمشاهدين إلى القناة، ومن ثم تحقيق المكاسب المالية عبر تفعيل الربح، وهي من الوظائف التي لا تتطلب بالطبع سوى الخبرة والمهارة في إدارة هذا النوع من القنوات دون شهادات جامعية.

فني الكهرباء والمصاعد

كما أن مهنة فني الكهرباء وفني إصلاح المصاعد وغيرها من المهن الفنية الأخرى المطلوبة بكثرة خصوصًا في البلدان العربية لا تعتمد مُطلقًا على الحصول على شهادة جامعية؛ ولكن يتم الاكتفاء بقدرة الفني على القراءة والكتابة وخبرته ومهارته أيضًا في مجال العمل، أو الأفضل أن يكون من خريجي المدارس الفنية المنتشرة بعالمنا العربي.

لاعب كرة قدم

عدد ليس بالقليل من محترفي لعبة كرة القدم في أكبر الأندية على مستوى العالم لم يحصلوا على شهادات جامعية؛ وتمكنوا من أن يتركوا بصمة كبيرة في عالم الكرة، ومنهم رونالدو، واللاعب المصري محمد صلاح؛ وخصوصًا أن ممارسة واحتراف كرة القدم لا يعتمد على أي من الدراسات الجامعية، ولكنه يعتمد فقط على البنيان الجسدي السليم والخبرة والمهارة والموهبة.
هذا الأمر غير مقصور على كرة القدم فقط، فالكثير من الرياضات الأخرى الشهيرة والتي لها شعبية جماهيرية تدر دخلاً كبيراً على المحترفين بها؛ مثل كرة السلة وكرة اليد، وغيرهم من الرياضات الشعبية.

الأعمال الفنية

كما أن العديد من الأشخاص تمكنوا من تنمية مواهبهم التي ميزهم الله تبارك وتعالى بها مثل فن الرسم والتلوين والإنشاد؛ وإن كان هناك بعض التخصصات الجامعية التي تُساعد على إثقال تلك المواهب؛ إلا أن الموهبة في الأساس والحرص على تنمية تلك الموهبة وممارستها بشكل دائم هي أساس النجاح ثم الربح وليس الشهادة الجامعية.

الصحافة والإعلام

كما أن وظيفة المذيع أصبحت غير مقصورة على خريجي كليات الإعلام وتخصصات الإعلام في الكليات الأخرى فحسب؛ بل إن الكثير من الأشخاص ممن يمتلكون القدرة على التواصل مع الآخرين بأسلوب جيد ولباقة في الحديث والقدرة على متابعة ونقل الأحداث والأخبار وغيرها تمكنوا من الالتحاق بمهنة مُذيع دون أن يكونوا قد حصلوا على شهادات جامعية في هذا التخصص، والعديد من المهن الأخرى أيضًا مثل مراسل التلفاز أو محرر الأخبار أو غيرها لا تتطلب وجود شهادة جامعية وإنما تتطلب الخبرة.

كيف تلتحق بالمهن التي لا تحتاج شهادة جامعية

إذا كانت هذه المهن لا تطلب شهادة جامعية؛ فهي من جهة أخرى تتطلب قدر من الإصرار والعزيمة والرغبة في النجاح والتميز إلى جانب المواهب التي يملكها الشخص والمهارات التي يكتسبها، ومن أهم الجوانب التي يجب مراعاتها عند الرغبة في العمل في أي من هذه المهن، ما يلي:

استيفاء المهارات المطلوبة

لا بُد أن تتوافر المهارات الخاصة بأي مهنة في أي شخص يُريد الالتحاق بها، وعليه أن يحرص على الحصول على قدر كافي من العلم والمعرفة البحثية حول تلك المهنة حتى يكون قادرًا على القيام بها؛ فمثلاً لكي تصبح مبرمج يجب أن تمتلك لغة إنجليزية جيدة، وأن يكون لديك استيعاب لأسس البرمجة بوجة عام وهكذا.

الاقتراب أكثر من عالم الوظيفة

لا بُد من الاختلاط مع عالم ومجتمع الوظيفة من أجل التعرف على طرق الوصول إلى طالبي الخدمة واكتساب قدر أكبر من الخبرة، ومن أجل التعرف على كل جوانب هذه المهنة والتأكد من جميع المميزات والعيوب الخاصة بها قبل أن تُصبح هي الوظيفة الأساسية ومصدر الدخل الأساسي.

بناء صداقات مع العاملين بالمهنة

في بداية الأمر قد تكون في حاجة إلى بعض الصداقات العاملة في المجال من أجل مساعدتك على أن تخطو خطواتك الأولى في عالم المهنة؛ ولذلك يجب الحفاظ على علاقة طيبة وتكوين علاقات صداقة قدر الإمكان مع العاملين في المهنة التي قد اخترت التخصص بها.

اكتساب المزيد من المهارات

كما قد ذكرنا سابقًا؛ فإن جميع المهن المرموقة التي لا تحتاج إلى شهادات تعتمد على الخبرة والمهارة والفروق الفردية بين العاملين بها؛ ولذلك يجب الحرص دائمًا على اكتساب المزيد من المهارات الإضافية كلما سنحت الفرصة لذلك؛ حتى تكون ذو قدر أعلى من التميز والكفاءة في هذه المهنة.

0/Post a Comment/Comments

أحدث أقدم